الرئيسية / المدونة / تألمت فتعلمت

  • من هنا جاءت البداية تألمت فتعلمت فبدأ التغيير : -

    أحب اعرفكم بنفسي أنا عصام 32 سنة مهندس ديكور، النهاردة بس قررت أكون بشمهندس حياتى ، بقالى 9 سنين مطحون فى نفس الشركة ، قبلها اشتغلت حجات كتييير ايام الجامعة ، كنت مقتنع ان الشغل مش عيب و حاطط قدامى هدف ومركز علشان اوصله وهو انى أكون صاحب مكتب ديكور بعد 3 سنين من التخرج وقدام شوية يبقى شركة ليها دور فى المجتمع " كان نفسي احول العشوائيات للوحة فنية كبيرة زى ما بيحصل كده فى البرازيل.

    طموح واحلام سنة ورا سنة بقت ملامحها بهتانة وبقيت حاسس انى دخلت المفرمة ومش هعرف اخرج منها.

    النهاردة بقى الساعة 11 انتهت الفترة الثانية من الشغل ، دخلت مكتب المدير ثم خرجت من مكتب المدير ثم خرجت برة الشركة و خلاااااااااااص مش راجع تانى.

    طبعا أكثر من حد فيكم دلوقتى بيقول فى سره ليه يا فقري هو حد لاقى شغل ، وفى منكم مستنى يعرف ليه ، حقولكم و انتوا احكموا ، فترتين شغل يعنى حوالى 14 ساعة حطوا عليهم ساعتين مواصلات و 6 نوم يبقى فاضل ساعتين مبلحقش اعمل فيهم اي حاجة وعامل زى ما كون طور و مربوط فى ساقية ، و يا ريت بفايدة ، مفيش زيادة فى المرتب بقالى سنتين ، عيان خد اجازة على حسابك وده بقى غير حرقة الدم شغلك بينزل بأسم الشركة مش بأسمك اى احتفال او تكريم للشركة وانت محدش بيجيب سيرتك أبدا ، أخر حاجة بقى بعد اسبوعين شغل دخلت اسلم التصميمات والتقرير بتاع المنتجع السياحى والشغل يترفض

    البيه المدير " معلش يا عصام حاول تظبط الدنيا كده مش حينفع " ، أنا " ليه يا فندم الشغل مش عجبك " ، البيه المدير " ابدا ابدا بس انت عارف دى اول شغلانة تقيلة من فترة فحاول تعدل التصميمات و تخف التكاليف والطلبات حبتين خلى الدنيا تمشي ، طلعت من عنده وانا واخد القرار إن أنا اللى حمشي ، حدور على نفسي وعلى حلمى من غير ما حد يقيدنى ، من النهاردة مفيش مدير أنا المدير انا المدير ، حسأل و اخطط و انفذ مشروع عمري ، حتكعبل ممكن حتمر عليا أوقات صعبه أكيد بس الأكيد برضوا مش اصعب من انى اموت فى مركب طالعة على ايطاليا ، ولا من عمري اللى راح وحياتى اللى معشتهاش علشان حلم مش بتاعى ، حتشعبط فى الحلم و عمري ما حستسلم ابدا.

 

  • تعليقات
تعليقات

الاسم بالكامل

البريد الإلكتروني

تعليقك